ثقافة و مجتمع

المرأة الأنموذج ( إليمي حسينة ) نموذج مثالي للمرأة الجلفاوية الناجحة والبارعة في مجال عملها

اجتمع فيها ما تفرق في غيرها عندما تتحدث معها لابدّ أن تنجذب إليها فهي شخصية تتمتع بالحكمة والتواضع والطموح والثقة العالية والتوازن ، منظمة وصارمة في حياتها وذات ثقافة متنوعة ترجع إلى خلفيتها الثقافية والإجتماعية ومشوار حياتها الأسرية العلمية والعملية بالرغم من مسؤوليتها المتعددة في مجال عملها إلاّ أنها زوجة ناجحة وأم مثالية وربة بيت موهوبة وممتازة مثالا حيّا في رفع التحدي والتغلب على الصعوبات فسرّ نجاحها في حياتها هو التوازن بين الحياة المهنية والإجتماعية ورعايتها الممتازة لأسرتها وتعتز حسينة بعملها كموظفة ببريد حاسي بحبح فقد لمست من خلال عملها معنى التعامل مع الناس خاصةً كبار السن فيعتبر ذلك بالنسبة لها شحن لبطاريتها الإنسانية فحسينة متحصلة على :

* شهادة الليسانس علوم قانونية وإدارية؛
* الكفاءة المهنية للمحاماة؛
* ماستر 2تخصص ملكية فكرية؛
* عضو في مجلس حاسي بحبح لمدة خمس سنوات؛
* محلف عمالي في محكمة حاسي بحبح؛
* محلف في المجلس القضائي؛
* موظفة بدائرة حاسي بحبح مدّة خمس سنوات ؛
* وموظفة بالبريد إلى يومنا هذا.


وكما قال الله تعالى(قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) فهي مثال يحتذى به في العمل الجاد والأخلاق الفاضلة والمعاملة الممتازة مع كل زبائنها بدون استثناء حيث لايمكن الإستغناء عنها في مكان عملها ، خاصة لما تشهده هذه الفترة بالتحديد مع جائحة كورونا والنقص في السيولة ممّا ساهم في التدافع الكبير بين الزبائن فقد عملت حسينة على مساعدتهم لإحترام البروتوكول الصحي الخاص بالوقاية من فيروس كورونا المستجد من خلال تنظيم الطوابير واحترام الإرشادات الوقائية من الوباء كإرتداء الكمامة وأحترام مسافة الأمان والتباعد والحرص على التعقيم فكانت مساهمتها جد فعالة في تأطير وتنظيم الطوابير الطويلة أثناء توافدهم الكبير عليها .فقد أبدعت وخدمت البريد وخدمت زملاءها ووطنها وهذا ما أكسبها سمعة طيبة يشهد لها العام والخاص ، وكما قال الرسول عليه الصلاة والسلام ( أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس) فشكرا لها على ماقدمته ولاتزال تقدمه في مسيرتها الوظيفية الناجحة فبصمتها التي تركتها هي التي من تشهد لها بذلك كيف لا وهي التي تمكنت من التوفيق بين الواجب المنزلي والواجب المهني وهذا ليس بالشيء الهيّن.

مرسلة بواسطة : سفيان سبع و بقلم: ق. س

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة