أخبار الوطنالنشاطات الجمعوية

نراهن اليوم على مخرجات لقاء هيئتنا مع وزير السياحة

رئيس الجمعية الوطنية للتنمية السياحية القصورية

شاركت الجمعية الوطنية للتنمية السياحية القصورية و الواحات، في احياء اليوم الوطني للشهيد بسد سيدي يعقوب المحمي، ببلدية أولاد عبدالقادر بولاية الشلف .

اعتبر محمد بونوة رئيس هذه الجمعية الوطنية المتخصصة، بان هذا السد يعد رافدا طبيعا بامتياز وبإمكانه أن يمنح الكثير من الأشياء لهذه المنطقة، من حيث تنمية القدرات الفلاحية، و ترقية البيئة السياحية.
نعت بونوة هذه المنطقة – السطحة المائية- بأنها تعد أيضا فضاءا للجذب السياحي و التنوع البيولوجي والراحة النفسية للعائلات ، متى تم المحافظة عليها ، كما أنها تمنح صورة أنيقة في غاية من الجمال ضمن فيسفياء الجزائر العميقة.
دعا رئيس الجمعية الوطنية للتنمية السياحية القصورية والواحات ، مسؤولي قطاع الري بهذه الولاية الساحلية ، للاهتمام اكثر بهذا الفضاء المحمي ، من خلال إعادة الاعتبار للطريق المهترئة والمؤدية إلى شرفات هذه السطحة المائية ومحيطها الأخضر بمواصلة عملية غرس الأشجار المختلفة، لكون ذلك من شأنه أن يحافظ على عناصر البيئة السياحية.
اقترح ذات المتدخل بضرورة تفكير السلطات العليا والمحلية، لفتح فرصة الاستثمار الخاص ،لإنجاز بيت للشباب ، حتى تكون هذه السطحة المائية و الغابة المحاذية لها فضاءا حقيقيا للراحة والتفسح الأسري من داخل وخارج الوطن.
واصل بونوة حديثه بالقول، بان منظمته المهيكلة في 24 ولاية، بنحو 200 ألف منخرط ، تراهن اليوم على مخرجات لقاء هيئته مع وزير السياحة والصناعة التقليدية و العمل العائلي، في ترجمة ما اتفق عليه بشأن خارطة الطريق المستقلبية الرامية إلى ترقية السياحة في الجزائر ، بعد أزمة كوفيد 19.
ثمن بونوة في هذا الصدد بما قامت به جمعيته الوطنية في هذه المرحلة الصحية، من عمل تضامني اتجاه الفقراء و المعوزين عبر تمثيلياتها عبر تراب الوطن.

ع.ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة